التخطي إلى المحتوى

أدعية جميلة جداً للمتوفي مستجابة عبر موقع أذكار وأدعية؛ إن الحياة بها أحداث كثيرة مشوقة وكلاً منا يريد تحقيق جميع أحلامه وطموحاته، ولكن عندما يأتي أمر الله تعالى ويقول كن فيكون فإن الحياة تنتهي دون النظر إلى المتطلبات والأحلام المختلفة التي حُققت أو التي كان يرغب الإنسان في تحقيقها.

لأن الموت لا يشترط المرض ولكنه أمر إلهى محتوم وكلنا سوف نواجه في الوقت المكتوب لنا، وكل ما سوف نريده عند الرحيل هو الدعاء لنا وطلب العفو والمغفرة من المولى عز وجل لهذا يجب أن نقوم بفعل ذلك للمتوفين ونحن على قيد الحياة حتى نجد من يفعل ذلك من أجلنا عند رحيلنا عن هذا العالم.

دعاء للميت قصير

من منا ليس لديه فقيد عزيز على قلبه؟! جميعنا لدينا وجميعنا يشعر بالحزن الشديد لرحيل الأحبة والأهل، ولمواجهة مثل هذه المشاعر واستكمال الحياة حتى نلقى أحبتنا في الآخرة نستعين بالأدعية المختلفة للميت التي تُكسبه الثواب وترفع من درجاته.

  • ((اللهم ارحم من مات بالدنيا ولم يمت بقلوبنا اللهم ارحم أبي واسكنه جنتك)).

  • ((اللهم ارحم ميتنا فقيد قلبي واغفر له وآنس وحشته ووسع قبره؛ اللهم اجعل عيده في الجنة اجمل)).

  • ((اللهم ارحم من عز علي فراقه يا رب ‘ن ابي أغلى من فقدت ارحمه برحمتك واجمعني به يا رب العالمين)).

  • ((اللهم ارحم ميتنا الذي تحت التّراب واسعده في الجنة الفردوس كما اسعدني)).

ادعية جميلة للمتوفى

إن الموت هو الحقيقة الوحيدة الثابتة والمؤكدة في هذه الحياة والتي لا يمكن إنكارها والرضاء بها حتى وإن حدثت لأقرب الأقربين لنا خاصة أن البشر يجب أن يكون بداخلهم إيمان كبير بالله ورسوله ومن ثَم الإيمان بالآخرة والحساب والبعث لكل الخلق جميعاً منذ بداية الخليقة وحتى نهاية العالم لذلك لابد أن نواجه هذه الحقيقة بالشجاعة والطمع في الله أن يلطف بنا في مصائبنا ويلهمنا الصبر ويعطينا القدرة على الدعاء كثيرا للميت، ومن أجمل الأدعية للمتوفى.

  • ((اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة، ولا تجعله حفرة من حفر النار؛ اللهم املأ قبره بالرضا والنور، والفسحة والسرور، وافسح له في قبره و نوّر له فيه)).
  • ((اللهم إنَّ عبدك في ذمتك وحبل جوارك فقِهِ فتنة القبر، وعذاب النار، وأنت اهل الوفاء والحق، فاغفر له وارحمه، إنك أنت الغفور الرحيم)).
  • ((اللهم اجعل عن يمينه نورا وعن شماله نورا ومن امامه نورا ومن فوقه نورا حتى تبعثه آمنا مطمئنا في نور من نورك)).
  • ((اللهم اغفر له في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين، واغفر لنا وله يا رب العالمين وأفسح له في قبره ونور له فيه)).

دعاء للميت في ذكرى وفاته

لكلاً منا طريقته في حزنه على فقيده، ولكن منا من يكون متماسك وبعد ذلك مع مرور الوقت وعدم وجود هذا الإنسان المقرب هذا نتذوق طعم الحزن والألم والوحدة أكثر وأكثر وخاصة إذا كان هو الوحيد المؤثر في الحياة وبعده نُصاب بالإحباط والألم والوحدة وغيرهم من المشاعر التي تؤلم، ولكي نواجه مثل هذه المشاعر يجب أن يكون لدينا الصبر مع التمسك الدائم بالدعاء.

  • ((اللهم أرحم فلاناً الذي رحل من الدنيا دون ان يودعني واشتاقت له روحي ولم تجده ربيّ ارحم من نام بأحضان التراب وارحم وحدته يا أرحم الراحمين)).
  • ((اللهم أطعم أمي و أبي من الجنة واسقهم من الجنة وارهم مكانهم من الجنة وقل لهم ادخلوا من أي باب تشاؤون برحمتك وجودك وإحسانك يا أرحم الراحمين)).
  • ((اللهمّ أبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وأدخله الجنّة، وأعزه من عذاب القبر، ومن عذاب النّار اللهمّ اجزه عن الإحسان إحساناً، وعن الإساءة عفواً وغفراناً اللهمّ إن كان محسناً فزد من حسناته، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته)).
  • ((اللهم اجزه عن الإحسان احساناً ، وعن الإساءة عفواً غفراناً)).

ادعية للمتوفي من السنة مستجابة

جميعنا نتمنى أن نبقى مع المقربين ونعلم أن قلوبنا تنهار من الحزن كجدار ينهار ببطء شديد وكأنه يتعمد أن نتألم بشدة، ولكن الله الرحيم والرءوف بعباده يلهمنا نعمتا الصبر والسلوان، واللتان تحلى بهما الرسول الكريم “صلى الله عليه وسلم” عندما فقد بعض من أحبته وقام بالدعاء بعدد من الأدعية الجميلة التي تركها لصحابته لكي تسير عليها أمته من بعده.

  • «اللهمّ! اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله واغسله بالماء والثّلج والبرد، ونقه من الخطايا كما نقيت الثّوب الأبيض من الدّنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره. وأهلًا خيرًا من أهله وزوجًا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة واعذه من عذاب القبر (أو من عذاب النّار)» [رواه مسلم 963].
  • «اللهمّ اغفر لحينا وميتنا وشاهدنا وغائبنا وصغيرنا وكبيرنا وذكرنا وأنثانا، اللهمّ من أحييته منّا فأحيه على الإسلام ومن توفيته منّا فتوفه على الإيمان، اللهمّ لا تحرمنا أجره ولا تضلنا بعده» [رواه ابن ماجه 1226 وصححه الألباني].
  • «اللهمّ عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك، وأنت غنيٌّ عن عذابه، إن كان محسنًا فزد في حسناته، وإن كان مسيئًا فتجاوز عنه» [صححه الألباني 159 في أحكام الجنائز].
  • «اللهمّ! أعزه من عذاب القبر» [صححه الألباني 1631 في تخريج مشكاة المصابيح]، وإن قال: “اللهم اجعله فرطًا وذخراً لوالديه، وشفيعًا مجابًا، اللهمّ ثقل به موازينهما وأعظم اجورهما، وألحقه بصالح المؤمنين، واجعله في كفالة إبراهيم، وقه برحمتك عذاب الجحيم، وأبدله داراً خيرًا من داره، وأهلًا خيرًا من أهله، اللهمّ اغفر لأسلافنا، وأفراطنا، ومن سبقنا بالإيمان” فحسنٌ، “اللهمّ اجعله لنا فرطًا، وسلفًا وأجرًا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *