التخطي إلى المحتوى

أدعية مكتوبة يوم عرفة للزوجة مستجابة عبر موقع أدعية وأذكار؛ يوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة وهو يوم مميز جداً في الإسلام ولدى المسلمين الذي تبدأ معه مراسم الحج لذلك يكون هذا اليوم أحد الأيام التي يستحب فيها الدعاء لجميع الناس من الأقارب والأهل والأحباء لذلك يكون هذا اليوم من أفضل الأيام التي يستحب فيها أن يدع الزوج لزوجته والعكس للزوجة بكل ما هو فيه خير وبركة لهم.

رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ.

دعاء للزوجة ((اللّهم بالقدرة التي سخرت بها أهل السماوات والأرض، سخّر لي قلب زوجتي، إنك على كل شيء قدير، وبالإجابة جدير)).

أحلى دعاء للزوجة

أحد أعظم النعم التي أعطاها الله للمرآة هي القدرة الذهنية والعاطفية لهذا هي قادرة على أن تحتوي زوجها وقت غضبه وتحنو عليه وقت الشدائد وتكون عونه لأنها الأقرب إليه، وبالمثل لابد أن يحتوى الزوج زوجته لأنها ضعيفة نفسيا وكائن رقيق يحتاج للحب والحنان والتقدير والاحتواء في الكثير من الأوقات، ومن هنا يأتي دور الزوج وقدرته على فعل ذلك عن طريق العديد من الطرق ومنها الدعاء للزوجة.

((ربِّ، إنك تعلم أن زوجتي حبيبتي وقرة عيني، فاحفظها لي وبارك في عمرها وزدني حباً لها، ياربّ إن كانت تشكو وجعاً وحزناً فكن لها عوناً، وخفّف عنها مصائب الحياة، وإن كانت تشعر بالفرح والسرور فزدها سعادةً وسروراً)).

((اللهُمَّ بارك لنا في ذريتنا كما باركت لإبراهيم في ذريته، وصبّر زوجتي علي، وصبرني عليها، وانزع الشيطان مما بيننا)).

((اللهُمَّ اجعل زوجتي حبيبةً حليمةً كريمةً هيّنةً ليّنةً معي، اللهُمَّ اجعلها أماً لي في الحنان، وأختاً لي في الطّاعة، وحبيبةً في الفراش، واجعلني أباً له في الحنان، وأخاً له في الطّاعة، وحبيباً له في الفراش)).

دعاء للزوجة بالهداية

سوف يحاسب الله تعالى الزوج عن زوجته فيما اغضبها لذلك لابد من أن يعاملها بالرفق واللين، ويعلم أنه سوف يحاسب على إهانة زوجته حتى في أوقات الغضب التي يجب عليه أن يتبع الهدوء فيها ويلجأ إلى الله سبحانه وتعالى ليدعوه أن تمر مثل هذه الأوقات وأن يهدي له زوجته.

  • ((اللهُمّ إني أسالك باسمك الأعظم، الذي إذا سُئِلت به أجبت، أن تصرف عن زوجتي كل سوء، وتهديها إلى صراطك المستقيم، وتردّها لي رداً كريماً)).
  • ((اللهُمَّ يا مسخر القلوب القاسية، اللهُمَّ يا مسخر العباد العاصيه، اللهُمَّ يا مسخر الجبال الراسية، سخر زوجتي لي)).
  • ((اللهُمَّ ربّي، إنّي أسألك لي ولزوجتي من الخير كلّه؛ عاجله وآجله، ما علمتُ منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشرّ كلّه؛ عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم)).
  • ((اللهُمَّ اصرف عني وعن زوجتي كل ما يكدّر صفونا، وأبعد عن زوجتي كل سوء يا أرحم الراحمين، اللهُمَّ ارزقها في كل طرفة عين فرجاً ومخرجاً من كل ضيق، ووفقه لما تحب وترضى، واصرف عنها كل مرض وبلاء يا أرحم الراحمين)).
  • ((اللهُمَّ يا وليّ نعمتي، ويا ملاذي عند كربي، اجعل نقمة زوجتي وسخطها عليّ برداً وسلاماً كما جعلت النار برداً وسلاماً على سيدنا إبراهيم)).

دعاء للزوجة الصالحة

الزواج هو بداية لحياة جديدة يقوم ببنائها كلا الزوجين على أسس المودة والألفة والرحمة بينهما وقيام كلاً منهما بدوره نحو الآخر فنجد أنه يوجد للزوج حقوق على زوجته وعليه واجبات لابد من القيام بها نحو الزوجة التي يوجد عليها عدد من الواجبات هي الأخرى وعدم القيام بها يُعد تعدي على حدود الله المبينة، وعندما تقوم الزوجة بمثل هذه الواجبات تكون زوجة صالحة ويجب على زوجها الدعاء لها بالاستمرار على ذلك واثابتها عليه.

  • ((اللهُمَّ سخّر لي زوجتي وسخّرني لها، وباركني لها، وبارك لى فيها. يارب، سخّر لي زوجتي، وحنّن قلبها عليّ، يارب ضع في قلبها مواضع الرّحمة والأُلفة والمودّة من عندك، اللهُمَّ جمّلني في عينيها، وجمّلها في عيني، وحبّبني إلى قلبها، وارزقني ذريّةً صالحةً منها، اللهُمَّ لا تُفرّق بيني وبينها)).
  • ((اللهُمَّ أطل في عمر زوجتي بالصحة والعافية، يارب لقد منحتني السعادة يوماً، فامنحها السعادة دهراً، يارب، قد فتحت لي باب الحب فأفتح لها أبواب رحمتك)).
  • ((اللهُمَّ اجمعني بزوجتي في الفردوس الأعلى، يا ذا الجلال والإكرام، اللهُمَّ ارزق زوجتي فرحاً وعفواً، وأمناً وإيماناً مع كل طرفة عين، وكل خفقة قلب)).
  • ((اللهُمَّ يا مؤلّف القلوب ألّف بين قلبي وقلب زوجتي على محبّتك وطاعتك، اللهُمَّ اجعلني نوراً بين عينَيْ زوجي، اللهُمَّ ارزقني حبّها وارزقها حبّي، وارزقنا حبّ وجهك الكريم وطاعتك، اللهُمَّ اجعلني نوراً بين عينيها، اللهُمَّ اعصم قلبها عن المعاصي)).
  • ((اللهُمَّ اقذف حبّي في قلب زوجتي كما قذفت حبّ النبي صلّى الله عليه وسلّم في قلب عائشة، اللهُمَّ جمّلني في عينها، واجعلها سكناً لي، واجعلني سكناً لها، واجعل بيننا مودّةً ورحمةً، إنّك على كلّ شيءٍ قدير)).

أدعية مكتوبة للزوجة المريضة

الزوجة هي الأم والأخت والصديقة وكل شيء بحياة زوجها وهى من ترعاه وتصونه وتحافظ عليه في وجوده وفي غيابه وسوف تحاسب عليه يوم القيامة لأنها على عاتقها أشياء كثيرة، وتقدير الزوج لزوجته على هذه الأفعال يظهر في فعله كل شيء من أجلها والدعاء لها بكثرة راجيةً من الله عز وجل أن يحفظها له.

((اللهُمَّ اشفِ زوجتي وعافِها، اللهُمَّ اشرح صدرها للإيمان، اللهُمَّ ارزقها الهداية، اللهُمَّ أرها الحقّ حقّاً وارزقها اتّباعه، وأرها الباطل باطلاً وارزقها اجتنابه، اللهُمَّ أبعِد عنها رفقاء السوء، اللهُمَّ جنّبها الفواحش والمعاصي)).

((اللهُمَّ إنّي أدعوك بكرمك وجودك أن تحفظ لي زوجتي، وترزقها الصحة والعافية)).

((ربّي إنّي أحببتها ولا أرى للدنيا جمالاً دونها، فأدعوك ألّا تحرمني منها، وتجعلها بجواري سنواتٍ لا تُعدّ، بحُبٍّ، وإخلاص، ومودةٍ، ورحمةٍ)).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *