التخطي إلى المحتوى

شروط الاعتكاف في شهر رمضان نتناولها فيما يلي بجانب التعريف بمعنى الاعتكاف وأحكامه وكل ما يتعلق بتلك العبادة الروحانية الخالصة لوجه الله تعالى التي داوم النبي صل الله عليه وسلم على القيام بها في العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله ثم أستمر وأزواجه رضوان الله عليهم من بعضه على نهجه وفقاً لما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

معنى الاعتكاف وشروطه

أن معنى الاعتكاف في العموم هو العكوف على الشئ أي ملازمته والمكوث عليه بمفهوم أخر حبس النفس به ومعناه في الشريعة هو لزوم المسجد وعدم مغادرته إلا للضرورة بغرض التعبد لله والبعد عن شهوات الدنيا ومغرياتها والسمو بالروح واستشعار النشوة في الإختلاء بالخالق ويجوز القيام به في أي وقت وبأي مدة ولكن يستحب إلا يقل عن يوم أو ليلة علماً بأن الاعتكاف في العشر الاواخر من رمضان هي افضل اوقات الاعتكاف ويجب لصحته مراعاة:

شروط الاعتكاف

  • أن يكون المعتكف مسلم بالغ عاقل.
  • النية ومحلها القلب إعمالاً بقول المصطفى إنما الأعمال بالنيات وتكون بأن ينوي المعتكف لزوم المسجد تقرباً وتعبد للخالق.
  • أن يكون في المسجد الذي يؤدي فيه صلاة الجماعة وهو شرط للرجال ولا يطبق على السيدات كما يفضل أختيار الجامع الذي تقام فيه الجمعة أيضاً حتى لا يضطر للخروج إليها وإن كانت ليست ضمن الشروط.
  • الطهارة من الحدث الأكبر فلا يجوز أعتكاف الحائض ولا النفساء ولا الجنب.
  • ولمن أراد الاعتكاف في العشر الاواخر فعليه صلاة فجر يوم الحادي والعشرين في المسجد الذي سوف يلزمه ومن ثم يستحضر النية ويدخل في أعتكافه وهو فعل النبي صل الله عليه وسلم  قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللهِ (ص) يَعْتَكِفُ فِي كُلِّ رَمَضَانَ، وَإِذَا صَلَّى الْغَدَاةَ دَخَلَ مَكَانَهُ الَّذِي اعْتَكَفَ فِيهِ» (رواه البخاري).
  • أما وقت انتهاء الاعتكاف في رمضان فيكون بغروب شمس آخر أيامه ويستحب أن يخرج المعتكف صبيحة العيد من اعتكافه وهو الثابت عن السلف الصالح.

احكام الاعتكاف في رمضان

أن من فضل الله ورحمته بعباده أن جعل لهم بعض العبادات الموسمية ذات النفع والعائد الديني والدنيوي الضخم وعلى رأسها الاعتكاف وخاصة في العشر الأواخر لما يعرف عن فضائلها العديدة وإحتوائها على ليلة القدر ناهيك عن أن الوارد في حكم الاعتكاف في رمضان أنه سنة مؤكدة عن النبي صل الله عليه وسلم هذا بالنسبة للرجال وهو مشروع في العموم بالإجماع لما جاء بالقرآن الكريم في قوله تعالى (وَعَهِدۡنَآ إِلَىٰٓ إِبۡرَٰهِ‍ۧمَ وَإِسۡمَٰعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيۡتِيَ لِلطَّآئِفِينَ وَٱلۡعَٰكِفِينَ وَٱلرُّكَّعِ ٱلسُّجُودِ).

شاهد أيضا:

حكم الاعتكاف للمرأة في رمضان

رأى جمهور الفقهاء أن اعتكاف النساء في رمضان مشروع ولكن بشرط أن تتحرى الأمان ويكون بأذن الزوج إذا كانت متزوجة ولكن أختلف الحنفية عن غيرهم من الأئمة في حكمهم بأنه يصح لها الإعتكاف في مسجد بيتها بينما الرأي الغالب بأن عليها ما على الرجل من أحكام لما ورد عن السيدة عائشة قالت إذن صلى الله عليه وسلم لها ولحفصة رضي الله عنهما أن يعتكفا معه وغيره من الروايات التي استند عليها العلماء بمشروعية اعتكاف المرأة في المسجد.

نتمنى أن نكون وفقنا فيما استعرضنا مع حضراتكم بخصوص الاعتكاف وشروطه .. وفي أنتظار مشاركتكم وأرائكم الموضحة نوعية المواضيع والتساؤلات التي تستحوذ على اهتمامكم.

الزوار شاهدو أيضا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *