التخطي إلى المحتوى

الدعاء عند الكعبة مستجاب ؛ ورد العديد من الأحاديث الشريفة عن الرسول صل الله عليه وسلم فى فضل الدعاء عند الكعبة وما يكون من اجابة الله تعالى للدعاء فى هذا المكان الطاهر وما له من قدسية أول بيت وضع للعبادة والتقرب الى المولى عز وجل ، والدعاء عند رؤية الكعبة للوهلة الأولى يدخل في بوتقة الدعاء المستجاب بإذن الله .

فضل الدعاء عند الكعبة

الدعاء عند الكعبة كما أشارت السنة النبوية والعديد من الأحاديث هو من الأدعية المستجابة باذن الله ، ويستحب رفع اليد عند رؤية الكعبة مع التهليل والتكبير والإكثار من الحمد لله رب العالمين ، ويجب على من يدخل المسجد الحرام الخشوع والتضرع والدخول بالقدم اليمنى وذلك التزام بما للحرم من آداب ينبغي لكل مسلم احترامها والسعى وراء الحفاظ على قدسية هذه الأماكن الطاهرة .

  • “اللهُمَّ زِدْ هذا البيتَ تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابةً وزِدْ مَن شرَّفَهُ وَعَظَّمَهُ ممن حَجَّه أو اعْتَمَرَه تشريفًا وتكريمًا وتعظيمًا وبِرًّا”.
  • “اللهم أنتَ السلامُ ومنكَ السلامُ فحيِّنا رَبَّنَا بالسلام” .
  • اللهم اغفر لي ذنوبي وافتحْ لي أبوابَ رحمتك .
  • اللَّهمَّ اكفني بِحلالِكَ عن حرامِكَ، وأغنِني بِفَضلِكَ عَمن سواكَ .
  • اللّهم إنّي أحمدك حمداً كثيراً وأشكرك شكراً كثيراً يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك.
  • اللهم صل على سيدنا محمد، وعلى آل محمد .

باقة أدعية مستجابة

اللهُمّ إني أعوذُ بكَ منَ الهمِّ والحزَنِ، وأعوذُ بكَ منَ العجزِ والكسلِ، وأعوذُ بكَ منَ الجُبنِ والبخلِ، وأعوذُ بكَ مِن غلبةِ الدَّينِ وقهرِ الرجالِ .

اللَّهمَّ إنِّي عَبدُك، وابنُ عبدِك، وابنُ أمتِك، ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حكمُكَ، عدْلٌ فيَّ قضاؤكَ، أسألُكَ بكلِّ اسمٍ هوَ لكَ سمَّيتَ بهِ نفسَك، أو أنزلْتَه في كتابِكَ، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثرتَ بهِ في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صَدري، وجَلاءَ حَزَني، وذَهابَ هَمِّي .

اللَّهمَّ ربَّ السَّماواتِ وربَّ الأرضِ، وربَّ كلِّ شيءٍ، فالقَ الحبِّ والنَّوَى، مُنزِلَ التَّوراةِ والإنجيلِ، أعِذْني من شرِّ كلِّ ذي شرٍّ، أنت آخِذٌ بناصيتِه .

أدعية رؤية الكعبة

كافة الأدعية متاحة ومستحبة عند رؤية المسلم للكعبة الشريفة ، وخير الدعاء هو الحمد لله كما أشار القرآن الكريم ، ويمكن للمسلم الدعاء عند الكعبة بالصلاح والخير فى الدنيا والآخرة ، كما يمكن له الاستعانة بأدعية القرآن الكريم فى الدعاء ، وقد جاءت أحاديث نبوية تشير فى هذا الصدد الى أن للمسلم دعوة مستجابة فى عدد من المواطن يكون منها عند السجود وأمام الكعبة وما بين رفع الأذان واقامة الصلاة ، فضلا عن الدعاء عند إفطار الصائم .

  • اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وَارْحَمْنِي، وَاهْدِنِي، وَعَافِنِي وَارْزُقْنِي .
  • يا قاضي الحاجات، يا أرحم الراحمين، يا حي يا قيوم، لا إله إلا أنت الملك الحق المبين .
  • اللّهم لك الحمد ولك الشّكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.
  • اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عن من سواك.
  • اللهم رب السماوات السبع، ورب العرش العظيم، اقض عنا الدين وأغننا من الفقر .
  • اللهم ارزقنا رزقا حلالاً طيباً مباركاً فيه كما تحب وترضى يا رب العالمين.
  • حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله لراغبون .

شروط الدعاء المستجاب

  • إخلاص النية في الدعاء.
  • اختيار أوقات إجابة الدعاء ومنها الدعاء عند الكعبة .
  • كون الدعاء لله وحده لا شريك له .
  • الخشوع الى الله تعالى والتذلل له سبحانه عند الدعاء .
  • تكرار الدعاء الى ثلاث مرات بحسب ما ورد فى السنة .
  • الطهارة واستحسان الوضوء عند الدعاء .
  • هناك من الأدعية المستجابة مثل دعوة المظلوم .
  • كثرة الاستغفار تجعل دعاء المسلم مستجاب باذن الله
  • استقبال القبلة عند الدعاء
  • ذكر اسم من أسماء الله الحسنى فى الدعاء

دعاء دخول المسجد الحرام

يستحب للمسلم عدد من الأعمال الصالحة عند قدومه الى الحرم المكى ، ومن تلك الأعمال القيام بتحية المسجد والتى تتمثل فى الطواف سبعة أشواط حول الكعبة ، فضلا عن الدعاء عند الكعبة ، وقول دعاء دخول المسجد ، مع اظهار الخشوع لله رب العالمين رب الكعبة ورب الناس ، ومحاولة الاستفادة من تلك اللحظات الجميلة والإقبال عليها عبر نفس مؤمنة وقلب طاهر للفوز برضوان الله وحصد الحسنات .

“أعوذُ بالله العظيمِ وبوجهِهِ الكريمِ وسلطانِهِ القديمِ مِن الشيطانِ الرجيم بسمِ الله والحمدُ لله اللهمَّ صلّ على محمد وعلى ءال محمد وسلِّم، اللهم اغفر لي ذنوبي وافتحْ لي أبوابَ رحمتك .

الحمد لله الذي لا ينسى من ذكره، الحمد لله الذي لا يخيب من رجاه، الحمد لله الذي من توكّل عليه كفاه .

الحمد لله الذي هو ثقتنا حين تسوء ظنوننا بأعمالنا، الحمد لله الذي هو رجاؤنا حين ينقطع الحيل والحبل منا.

يا كريم، اللهم يا ذا الرحمة الواسعة، يا مُطَّلِعَاً على السرائر والضمائر والهواجس والخواطر، لا يعزب عنك شيء .

أسألك فيضة من فيضان فضلك، وأُنسَا ً وفرجاً من بحر كرمك .

يسعدنا تعليقاتكم وآرائكم معنا فى موقعكم أدعية وأذكار .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *