التخطي إلى المحتوى

فضل الصلاة على الرسول ؛ من اجمل الاعمال التي يستحب للمسلم تكرارها في كافة الأوقات هو الصلاة والسلام على النبي محمد صل الله عليه وسلم ، حيث تعمل الصلاة على الرسول في سبيل حصد الحسنات كلما قام المسلم بادائها والاكثار منها في كل وقت مع تخصيص أوقات معينة يستحب فيها صلاة المسلم على محمد رسول الله .

اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ في العَالَمِينَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ

فضائل الصلاة على الرسول

  • طاعة الله تعالى الذي أمر المسلمين بالصلاة على النبي محمد صل الله عليه وسلم
  • لقوله تعالى: (إِنَّ اللَّـهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)،
  • وسيلة من وسائل ذكر الله عز وجل وما يمثله من عبادة عظيمة عند الله
  • قوله تعالى: (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ)
  • الصلاة على الرسول نوع من أنواع الجود والكرم بحسب ما جاء في السنة النبوية الشريفة
  • قول النبي: (رغِمَ أنْفُ رجلٍ ذكِرْتَ عندهُ فلم يُصِلّ عليّ)
  • نوع من انواع التوقير والتعظيم للرسول نبي الامة خاتم المرسلين
  • لقول الله تعالى: (لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)،
  • وسيلة هامة لحصد الحسنات وتكفير الذنوب
  • (لَا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ، حتَّى أكُونَ أحَبَّ إلَيْهِ مِن والِدِهِ ووَلَدِهِ والنَّاسِ أجْمَعِينَ)،
  • التقرب إلى النبي صلى الله عليه وسلم
  • سبب من أسباب استحقاق الشفاعة
  • لقوله عليه الصلاة والسلام: (أولى النَّاسِ بي يومَ القيامةِ أَكثرُهم عليَّ صلاةً).
  • ترفع المسلم الى الدرجات العليا من الجنة

صيغ الصلاة على النبي

هناك العديد من صيغ الصلاة على الرسول والتي تشمل عبارات صلاة وسلام على خاتم المرسلين عليه افضل الصلاة والسلام يستعين بها المسلم على قضاء الحوائج لما لها من فضل كبير في استجابة الدعاء وتيسير الأمور في الدنيا فضلا عن حصد الحسنات للآخرة .

  • سأل النبي عن كيفية الصلاة عليه، فقال: (قُولوا اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ في العَالَمِينَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، والسَّلَامُ).
  • (قُولوا اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ).
  • (اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ وأَزْوَاجِهِ وذُرِّيَّتِهِ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وأَزْوَاجِهِ وذُرِّيَّتِهِ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ

أوقات الصلاة على الرسول

  • يشمل التشهد الذي يقال في نهاية كل صلاة الصلاة على الرسول وعلى اله وصحبه وسلم
  • في صلاة الجنازة يقوم المصلي بالصلاة على النبي في الركعة الثانية
  • عند بداية وختام الخطب التي تقال في المساجد مثل خطبة يوم الجمعة وصلاة العيدين
  • في أعقاب انتهاء المؤذن من أذانه الصلاة
  • يستحب للمسلم إطلاق عنان الصلاة على النبي في ختام الدعاء
  • في الأوقات المستحبة لذكر الله من يوم الجمعة ويوم عرفة
  • عند قراءة دعاء ختم القرآن الكريم
  • في جوف الليل وفي أعقاب صلاة الفجر

فضل الصلاة على النبي في استجابة الدعاء

بحسب ما ورد في أحاديث الرسول صلوات الله وسلامه عليه فإن الصلاة على الرسول عند بداية الدعاء وفي الختام تكون وسيلة من وسائل استجابة الدعاء وتدخل أيضا في سياق آداب الدعاء وكيفية مناجاة الله عز وجل  .

  • (اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ ورَسولِكَ، كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى إبْرَاهِيمَ. قالَ أبو صَالِحٍ عَنِ اللَّيْثِ: علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ
  • حَدَّثَنَا إبْرَاهِيمُ بنُ حَمْزَةَ، حَدَّثَنَا ابنُ أبِي حَازِمٍ والدَّرَاوَرْدِيُّ، عن يَزِيدَ، وقالَ: كما صَلَّيْتَ علَى إبْرَاهِيمَ، وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ، وآلِ مُحَمَّدٍ، كما بَارَكْتَ علَى إبْرَاهِيمَ وآلِ إبْرَاهِيمَ).

فضل الصلاة على النبي يوم الجمعة

يوم الجمعة من الأيام المباركة التي يستحب فيها الإكثار من الصلاة على الرسول صل الله عليه وسلم والدعاء الى المولي سبحانه وتعالي بكافة ادعية الدنيا والاخرة من أجل القرب من الله والفوز برضوانه غاية كل مسلم على وجه الأرض .

عن أبي بن كعب قال:(كان رسول الله “صلى الله عليه وسلم” إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال: يا أيها الناس اذكروا الله، اذكروا الله، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه، قال أبي: قلت يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك، فكم أجعل لك من صلاتي؟فقال: ما شئت، قال: قلت: الربع، قال: ما شئت، فإن زدت فهو خير لك، قلت: النصف، قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك، قال: قلت: فالثلثين، قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك، قلت: أجعل لك صلاتي كلها، قال: إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك. قال: أبوعيسى هذا حديث حسن صحيح.

وجودكم معنا يشرفنا بموقعكم أدعية وأذكار

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *