التخطي إلى المحتوى
محتويات

ما حكم صيام تاسوعاء وعاشوراء 1442 عبر موقع ad3eya.com ؛ يحرص المسلمون من جميع أنحاء العالم على صوم يومي التاسع والعاشر من شهر محرم من كل عام أسوة بالحبيب المصطفى –صلى الله عليه وسلم- وسنته النبوية الشريفة، وفي ظل استعداد المسلمون في الوقت الحالي لصيام هذه الأيام التى يتبقى عليها عدد من الأيام القليلة سوف يقدم موقعنا مقالة كاملة عن حكم صيام تاسوعاء وعاشوراء بالإضافة إلى الأجر الذي يحصل عليه المسلم من هذا الصيام.

ما حكم صيام تاسوعاء وعاشوراء

من خلال الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية تعرفنا على حكم صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء وهو أنه سنة نبوية مستحبة، وهذا الحكم ينطبق على صيام اليومين وليس يوم عاشوراء فقط، وقد استند العلماء في هذا الحكم على الحديث الوارد عن ابن العباس “رضي الله عنهما-

” أن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- لَمَّا صام يوم عاشوراء قيل له: إن اليهود والنصارى تعظمه، فقال: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ»، قَالَ ابن عباس: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ. رواه مسلم.

فضل صيام يوم عاشوراء

حتى يبين خاتم المرسلين عظمة يوم عاشوراء عند المسلمين وأهمية صيامه؛ حرص –صلى الله عليه وسلم- أن يوضح فضل صيام يوم عاشوراء، والذي يُعد الفضل الأعظم بعد يوم عرفة الذي يكفر ذنوب العبد للسنة الماضية والسنة القادمة أما صيام يوم عاشوراء فهو وفقاً لأحد الأحاديث النبوية الشريفة يكفر ذنوب العام الماضي.

صيام عاشوراء عند الشيعة

تزامن يوم العاشر من شهر محرم مع حدوث عدد من الأحداث الدينية مثل نجاة سيدنا موسى ومن معه من آل فرعون، ونتيجة لهذا السبب كان اليهود يقومون بصيام اليوم، ومن بعده قام المسلمون بذلك بناء على أمر من الرسول الكريم.

ونجد أن الشيعة في هذا اليوم لديهم حدث خاص بهم، وهو أنه في هذا اليوم تصادف مقتل سيدنا الحسين بن علي بن أبي طالب –عليهما السلام- لهذا يحرص الشيعة من العراق وإيران على القيام ببعض العادات والتقاليد التي تنم على الحزن الشديد على ما حدث لسيدنا الحسين وأهله، وفيما يخص صيام يوم عاشوراء عند الشيعة فإن الأئمة عندهم لا يفضلون صيامه مثل المسلمين بل يكتفوا بالامتناع عن الشرب طيلة اليوم مثلما حدث مع الحسين وأهله عندما حاصره الخوارج ومنعوه عنه المياه.

إن كانت لديكم أي مقترحات عن الموضوعات التالية التي ترغبون في أن نقدمها لكم من خلال موقعنا؛ نرجو منكم ألا تترددوا في عرضها علينا في التعليقات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *