القرأن الكريم

دعاء ختم القرآن مكتوب

دعاء ختم القرآن مكتوب ؛ تعتبر قراءة المسلم للقرآن الكريم من أهم العبادات التي يقوم بها والتى يثاب عليها من الله الرحمن الرحيم ، ولذلك يجب على كل مسلم فى هذا الصدد إتباع منهج معين يهدف الى ختم القرآن بصورة دورية ، والاستفادة من شرف هذة العبادة وما يتبعها من الفوز برضوان الله واستجابة الدعاء .

دعاء ختم القرآن الكريم

  • اللهم ارحمني بالقرءان، واجعله لي إماما ونورا وهدى ورحمة .
  • اللهم ذكرني منه ما نسيت، وعلمني منه ما جهلت، وارزقني تلاوته آناء الليل وأطراف النهار، واجعله لي حجة يارب العالمين .
  • اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي .
  • اللهم اجعل الحياة زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر.
  • اللهم اجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتمه، وخير أيامي يوم ألقاك فيه .
  • اللهم إني أسألك عيشة هنية، وميتة سوية، ومردا غير مخز ولا فاضح .
  • اللهم إني أسألك خير المسألة، وخير الدعاء، وخير النجاح، وخير العلم، وخير العمل، وخير الثواب، وخير الحياة، وخير الممات .
  • اللهم إني أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر، والفوز بالجنة، والنجاة من النار، اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة.
  • اللهم اقسم لنا من خشيتك ماتحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ماتبلغنا بها جنتك، ومن اليقين ماتهون به علينا مصائب الدنيا، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا، وقوتنا ماأحييتنا، واجعله الوارث منا .
  • اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة، إلا قضيتها ياأرحم الراحمين .

فضل دعاء ختم القرآن

روردت الكثير من الأحاديث النبوية عن الرسول صل الله عليه وسلم  في فضل دعاء ختم القرآن وهو ذلك الدعاء الذي يأتي به المسلم فور الإنتهاء من قراءة المصحف الشريف كاملاً ، وبالرغم من عدم أفضلية أدعية معينة تقال فى هذا الشأن إلا أن هناك من الأدعية المأثورة عن الرسول الكريم وعن الصحابة والتابعين يستحب قراءتها والدعاء بها فى أعقاب كل مرة يتم فيها ختم كافة سور القرآن من جانب المسلم والتى يتمثل عددها فى 114 سورة يرجو بقرائتها العبد انشراح الصدر والامتثال لأوامره سبحانه وتعالى ، فضلاُ عن نيل ثواب القراءة ، ورغبة فى الوصول إلى مرتبة عباد الله المصطفين .

شروط الدعاء المستجاب

  • أن يكون المسلم طاهر الجسم والملبس عند الدعاء .
  • الالتزام بالعبادات وأداء الفروض فى أوقاتها دون تقصير .
  • المداومة على ختم القرآن الكريم بصورة دورية .
  • إختيار أوقات الدعاء المستجاب والذى يكون منها عقب ختم المصحف الشريف .
  • كثرة الاستغفار للعبد المسلم تجعل دعائه مستجاب من المولى عز وجل .
  • الإكثار من الصلاة على خاتم المرسلين صل الله عليه وسلم .
  • الامتثال للشريعة الله فى كل عمل يقوم به المسلم .
  • رفع اليدين عند الدعاء تعتبر من آداب الدعاء وشروط الإستجابة .
  • يستحب خفض صوت المسلم عند الدعاء مع اختيار أفضل الكلمات .
  • ذكر الله بصورة دائمة يعتبر من شروط الدعاء المستجاب .

أدعية بعد ختم القرآن

  • لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين.
  • ربّ اغفر لي وتُب عليّ إنك أنت الغفور الرّحيم.
  • أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحيّ القيوم وأتوب إليه.
  • أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله.
  • اللّهم اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري وما أنت أعلم به منّي .
  • اللّهم اغفر لي جَدِّي وهزلي وخطئي وعمدي وكلّ ذلك عندي .
  • اللّهم اغفر لي ما قدّمت وما أخّرت وما أسررت وما أعلنت وما أنت أعلم به منّي.
  • اللّهم إنّي اعوذ بك من علمٍ لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن دعاء لا يُستجاب له يا ربّ العالمين.
  • اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَل .
  • لَا إلَه إلّا اللهُ وَحَدُّهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمَلِكَ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلُّ شَيْءِ قَدِيرِ.

فضل ختم القرآن الكريم

المصحف الشريف الذي جمعه المسلمون فى عهد الخليفة عثمان بن عفان رضى الله عنه هو عبارة عن كلام الله الذي ينير قلب كل مسلم ويعمل على إدخال السكينة والطمأنينة في الصدور ، وقد قيل الكثير عن فضل المداومة على قراءة آيات الذكر الحكيم وما يتبع ذلك من دعاء ختم القرآن كامل وما يمثله من فضل عظيم عند الله تعالى والذى يدعو به المسلم فى أعقاب الانتهاء من قراءة ثلاثين جزءاً هى أجزاء المصحف الشريف وما يحتويه من سور تبدأ بقراءة سورة الفاتحة وتنتهي عند ختام سورة الناس .

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: “ألم” حرف، ولكن “ألف” حرف، و”لام” حرف، و”ميم” حرف) [صحيح الجامع].
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة ريحها طيب وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لايقرأ القرآن مثل التمرة طعمها طيب ولا ريح لها، ومثل الفاجر الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر، ومثل الفاجر الذي لايقرا القرآن كمثل الحنظله طعمها مر ولاريح لها) [صحيح الجامع].

يسعدنا متابعتكم لنا فى موقعكم أدعية وأذكار .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق