التخطي إلى المحتوى

صلاة الاستخارة هي باب من أبواب الله تعالى التى تفتح لجمع أكبر عدد من الحسنات ، إذ أنه بموجب تلك الاستخارة التي تعمل على استخارة الله فى كافة شئون الحياة يحصل المسلم على ثواب عدد من الأعمال الصالحة يكون منها ثواب الدعاء الذى يعد من العبادات المفروضة ، وثواب التوكل على الله كأحد الأمور الهامة الواجبة على العبد المسلم والتى تم ذكرها فى العديد من الأحاديث النبوية .

كيفية أداء صلاة الاستخارة

صلاة الاستخارة بما يكون لها من أهمية عند كل مسلم تكون عبارة عن أداء المسلم ركعتان تكونا من غير الفريضة ، ويقوم المسلم فى الركعة الأولى من هذه الصلاة بقراءة سورة الكافرون وذلك بعد قراءة سورة الفاتحة ، ثم يقوم في الركعة الثانية بقراءة سورة الإخلاص بعد سورة الفاتحة أيضا.

وعند إتمام الصلاة والتسليم يبدأ المسلم فى دعاء صلاة الاستخارة الذى يتمثل فى ذكر الله أولا ثم الصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم المرسلين صل الله عليه وسلم، ثم البدء بعد ذلك فى دعاء الاستخارة بالصيغة المبينة لهذا الدعاء والواردة فى السنة النبوية ، ويفضل قراءة دعاء الاستخارة ثلاث مرات مع رفع الأيدى فى كل مرة .

دعاء صلاة الاستخارة

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (إذَا هَمَّ أحَدُكُمْ بالأمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِن غيرِ الفَرِيضَةِ، ثُمَّ لِيَقُلْ: اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ وأَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ فإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ هذا الأمْرَ – ثُمَّ تُسَمِّيهِ بعَيْنِهِ – خَيْرًا لي في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – قالَ: أوْ في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – فَاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لي فِيهِ، اللَّهُمَّ وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّه شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – أوْ قالَ: في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – فَاصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كانَ ثُمَّ رَضِّنِي بهِ) .

شروط صلاة الاستخارة

صلاة الاستخارة بالشكل المبين فى السنة النبوية المشرفة يكون لها عدد من الشروط الهامة التى يجب اتباع كل منها من أجل استجابة الله تعالى لما يطلبه العبد عبر هذه الصلاة ، ومن تلك الشروط المذكورة ما يتمثل فى النية التي يجب أن تتوافر عند المسلم المصلى لصلاة الاستخارة قبل القيام بأداء الصلاة ولا يشترط التلفظ بالنية ويكفى وجودها فى القلب ، كما يجب كشرط من شروط استخارة الله تيقن العبد المسلم من استجابة الله تعالى له وتيسير الأمور المستخار فيها بما فيه الخير والصالح للمسلم وهذا يعد نوع من أنواع التوكل على الله وما لهذا التوكل من ثواب عند الله بالاضافة الى ما يعمل عليه التوكل من طمأنينة النفس .

علامات استجابة صلاة الاستخارة

يوجد عدد من العلامات تم الاشارة اليها من خلال الأحاديث النبوية التي وردت الينا عبر السنة المشرفة تتعلق بمدى ما يكون من استجابة المولى عز وجل لصلاة الاستخارة ، ومن تلك العلامات المشار إليها انشراح الصدر للأمر المستخار فيه والميل إليه ، فضلا عن ظهور رؤية تؤكد البعد أو الاستجابة لهذا الأمر وهذا عند بعض الناس ، كما أن تيسر الحال دون أى عوائق ومشكلات تعد من الأمور الواضحة لاستجابة صلاة الاستخارة .

أدعية تيسير الأمور

  • رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ
  • رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ .
  • رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين .
  • رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا .
  • (يا حيُّ يا قيُّومُ، برَحمتِكَ أستَغيثُ، أصلِح لي شأني كُلَّهُ، ولا تَكِلني إلى نَفسي طرفةَ عينٍ .
  • اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من الهمِّ والحزنِ، والعجزِ والكسلِ، والبُخلِ والجُبنِ، وضَلَعِ الدَّينِ، وغَلَبَةِ الرجالِ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *