التخطي إلى المحتوى

دعاء صلاة الحاجة المستجاب عبر موقع أدعية وأذكار؛ قالى المولى عز وجل في كتابه العزيز ((وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَني فِإنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَة الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ))، وهذه الآية القرآنية في دعوة مباشرة إلى العباد من أجل التمسك بالدعاء في كل الأوقات سواء كان الفرح أو الحزن سواء كان الفرج أو الضيق، وبصفة خاصة في وقت الضيق التي يشعر فيها العبد بعجزه الشديد وعدم قدرته على تخطي بعض الأمور مما يجعله يلجأ إلى الله بكامل حواسه رجياً منه أن ينجيه ويسير له الأمور المستعصية عليه لأن القادر على كل شيء.

صلاة الحاجة

ورد عن بعض الصحابة أنه ((كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إذا حزبَهُ أمرٌ فزعَ إلى الصَّلاةِ))، وهذا يوضح أهمية الصلاة في إزالة هم الإنسان وإعطائه الصبر على البلاء الذي يمر به، ومن رحمة الله بعباده فقد جعل صلاة الحاجة متواجدة لكل عبد حتى يلجأ فيها المخلوق إلى خالقه طالباً منه أن يلبي له حاجته في الدنيا، ومن هنا أتى الاسم الخاص بصلاة الحاجة، وأهم ما يجب علمه عن هذه الصلاة أنها سنة غير مؤكدة وليست فرضاً.

دعاء صلاة الحاجة المستجاب

هناك اختلاف كبير بين علماء الدين على الحديث الذي ورد عن رسول الله فيما يخص صيغة دعاء صلاة الحاجة لأن الحديث ضعي بعض الشيء إلا أن الجمع قد ذهب إلى الدعاء بما جاء في الحديث خاصة أنه لا يدعو إلى فسوق أو معصية بل هو توسل إلى المولى عز وجل والرجاء منه في تلبية بعض حاجات الدنيا.

ما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام في صلاة الحاجة: من كانت له إلى الله حاجةً أو إلى أحدٍ من بني آدم فليتوضأ فليحسن الوضوء ثمّ ليصلِّ ركعتين ثم ليثنِ على الله ولِيُصلِّ على النبي صلّى الله عليه وسلّم ثم ليقل: ((لا إله إلّا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله ربّ العالمين اللهمّ إنّي أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كلّ بر والسلامة من كلّ إثم أسألك ألّا تدع لي ذنبًا إلا غفرته ولا همًّا إلّا فرّجته ولا حاجةً هي لك رضًا إلّا قضيتها لي يا أرحم الراحمين ثمّ يسأل الله من أمر الدنيا والآخرة فإنّه يقدر)).

عدد ركعات صلاة الحاجة

يوجد إختلاف كبير بين علماء الدين فيما يخص عدد ركعات صلاة الحاجة التي يجب على البعد القيام بها في هذه الصلاة خاصة أن الرسول الكريم لم تُثبت عنه سنة مؤكدة لعدد ركعات صلاة الحاجة لهذا رأى بعض العلماء ومنهم الحنابلة أن صلاة الحاجة تُصلى ركعتين فقط فيما يرى آخرون مثل الشافعية والمالكية أن صلاة الحاجة يصل عدد ركعاتها أربع ركعات، ويُعد الرأي الأضعف بين العلماء هو الخاص بالإمام الغزالي الذي وجد أن عدد ركعات صلاة الحاجة تصل إلى 12 ركعة.

كيفية أداء صلاة الحاجة

لم يرد عن خاتم المرسلين “محمد صلى الله عليه وسلم” حديث يصف فيه كيفية أداء صلاة الحاجة التي يجب أن يصليها المؤمن إلا أن معظم العلماء قد أجتمعوا على أن يقوم العبد بقراءة الفاتحة في الركعة الأولى ومن بعدها قراءة آية الكرسي ثلاثة مرات، وفي الركعة الثانية تُقرأ الفاتحة ثم سورة الإخلاص، وفي حالة صلى الإنسان صلاة الحاجة أربع ركعات تكون الركعة الأولى كما ذكرنا ثم يقرأ كلا من سورة الإخلاص والمعوذتين “الفلق والناس” في كل ركعة.

وقت قضاء صلاة الحاجة

لم يتم تحديد وقت محدد من اليوم لقضاء صلاة الحاجة بل أن العلماء قد أجمعوا على أن العبد إذا أحس بحاجته إلى الله في أي وقت سواء نهاراً أو ليلاً؛ فعليه أن يقوم ليتوضأ ثم يولي وجهه شطر القبلة ويقوم بأداء الصلاة، ومن ثم الدعاء بما جاء في حديث الرسول الكريم وتحديد الحاجة التي يرغب في تحقيقها ويطلبها من الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *