التخطي إلى المحتوى

فضل ليلة النصف من شعبان كيفية احياء الليالي المباركة ؛ هناك من الايام والليالي تتمتع بفضل كبير عند الله تعالى يجب الاستفادة منها وإحياء تلك الأيام لوجه الله تعالي ، ومن تلك الليالي ما يتمثل في ليلة النصف من شعبان وما لها من فضل وثواب عظيم لمن قام بصيام نهارها وقيام ليلها بحسب ما ورد من أحاديث عن الرسول صل الله عليه وسلم .

عن معاذ بن جبل رضي الله عنه: (يطَّلِعُ اللهُ إلى جميعِ خلقِه ليلةَ النِّصفِ من شعبانَ، فيَغفِرُ لجميع خلْقِه إلا لمشركٍ، أو مُشاحِنٍ).

ماذا حدث في ليلة النصف من شعبان

تتميز ليلة النصف من شعبان بأحد الأحداث الهامة التي كان لها الاثر الاكبر على الاسلام والامة الاسلامية ، حيث تم في هذه الليلة المباركة تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى بيت الله الحرام مكة المكرمة ، وهذا الحدث الهام ورد في سورة البقرة في عدد من الايات الشريفة التي تشير الى مدى ما كان من احتياج الرسول صلوات الله وسلامه عليه والذين معه من الصحابة والمسلمون في ذلك العصر الى هذا الامر المبارك .

قال الله تعالى: (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ)

حديث ليلة النصف من شعبان

هناك عدد من الأحاديث النبوية التي وردت في شأن ليلة النصف من شعبان وما لها من فضل كبير ، وهذه الأحاديث منها ما يدخل في سياق الاحاديث الموضوعة والتي لا سند لها ومنها أحاديث صحيحة واردة في السنة الشريفة عن الرسول الكريم محمد عليه افضل الصلاة والسلام .

  • ما رواه كردوس بن عمرو، قال: (مَن أحيا ليلتَيِ العيدِ وليلةَ النِّصفِ من شعبانَ، لم يَمُت قلبُهُ يومَ تموتُ فيهِ القلوبُ).
  • ما رُوِي عن عليٍّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- قال: (إذا كان ليلةُ نِصفِ شعبانَ، فقوموا ليلَها وصوموا نهارَها، فإنَّ اللَّهَ تعالى ينزلُ فيها لغروبِ الشَّمسِ إلى سماءِ الدُّنيا، فيقولُ: ألا مستغفِرٌ لي فأغفرَ لهُ، ألا مسترزِقٌ فأرزقَهُ، ألا مبتلىً فأعافيَهُ، ألا كذا، ألا كذا؟ حتَّى يطلُعَ الفجرُ).
  • ما رُوِي عن أبي أمامة الباهليّ، قال: (خمسُ ليالٍ لا تُرَدُّ فيهُنَّ الدّعوةُ : أوّلُ ليلةٍ من رجبٍ، وليلةُ النِّصفِ من شعبانَ، وليلةُ الجمعةِ، وليلةُ الفطرِ، وليلةُ النَّحرِ).
  • ما رُوِي عن عائشة أمّ المؤمنين -رضي الله عنها- قالت: (إذا كان ليلةُ النصفِ من شعبانَ، يغفرُ اللهُ منَ الذنوبِ أكثرَ منْ عددِ شعرِ غنمِ كَلْبٍ).

ليلة النصف من شعبان 2020

يحتفل العالم الإسلامي في هذا العام 2020 بليلة يوم الاربعاء القادم الموافق التاسع من شهر مارس الجاري والذي يصادف تاريخ الخامس عشر من شهر شعبان الهجري بما يكون من مناسبة ليلة النصف من شعبان ، وعلى هذا فإنه وبحسب ما جاء في أحاديث رسول الله صل الله عليه وسلم فإن على المسلمين اعتبارا من صلاة العشاء ليوم الثلاثاء القادم اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء للنفس وللغير برفع البلاء واختفاء فيروس كورونا الذي يصيب العالم في هذه الآونة مع الحرص في هذا الصدد على قيام الليل وصيام يوم الأربعاء الخامس عشر لشعبان .

بِسمِ الله ذِي الشّأن، عَظيمُ البُرهان، شَديدُ السُلطان، كُلَّ يَومٍ هُوَ فِي شَأن، ما شاءَ اللهُ كان، وَلا حَول وَلا قُوةَ إِلاَّ بِاللهِ العَليِّ العَظيم وصلّى الله على محمّد خاتم النبيّين وعلى آله وصحبه أجمعين.

ادعية ليلة النصف من شعبان

لم يرد نص صريح في القرآن الكريم والسنة المباركة في وجوب دعاء معين يجب الدعاء به في ليلة النصف من شعبان مع استحباب الدعاء في هذة الليلة المباركة التي تتميز بالفضل الكبير ، وهذا ما يوجب على المسلم في هذه الليلة مناجاة المولى جل وعلا والدعاء له بكافة الادعية في ظل حالة من الخشوع والتضرع له سبحانه .

  • {لَا إِلَهَ إِلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}
  • {رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ }
  • {رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}
  • {رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}
  • {رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ}
  • {رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ}
  • {رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ}
  • {رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}
  • {رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}
  • {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ}
  • {رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}

فضل ليلة النصف من شعبان

تعتبر ليلة النصف من شعبان من مواطن استجابة الدعاء ويضاعف الله تعالى فيها الثواب لعباده الصالحين ، حيث تدخل تلك الليلة المذكورة ضمن الليالي المباركة التي يجب العمل على احيائها بالدعاء والذكر مع قيام الليل والإكثار من الصلاة على محمد عليه افضل الصلاة والسلام .

ما رُوِي عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: (قام رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- من اللَّيلِ يُصلِّي، فأطال السُّجودَ حتَّى ظننتُ أنَّه قد قُبِض، فلمَّا رأيتُ ذلك قُمتُ حتَّى حرَّكتُ إبهامَه فتحرَّك فرجعتُ، فلمَّا رفع إليَّ رأسَه من السُّجودِ وفرغ من صلاتِه، قال: يا عائشةُ -أو يا حُميراءُ- أظننتِ أنَّ النَّبيَّ قد خاس بك؟ قلتُ: لا واللهِ، يا رسولَ اللهِ، ولكنَّني ظننتُ أنَّك قُبِضْتَ لطولِ سجودِك، فقال: أتدرين أيُّ ليلةٍ هذه؟ قلتُ: اللهُ ورسولُه أعلمُ، قال: هذه ليلةُ النِّصفِ من شعبانَ، إنَّ اللهَ -عزَّ وجلَّ- يطَّلِعُ على عبادِه في ليلةِ النِّصفِ من شعبانَ، فيغفِرُ للمُستغفِرين، ويرحمُ المُسترحِمين، ويؤخِّرُ أهلَ الحقدِ كما هُم).

وجودكم معنا يسعدنا بموقعكم أدعية وأذكار

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *