شهر رمضانمعلومات اسلامية

فضائل ليلة القدر وعلاماتها 1442

فضائل ليلة القدر وعلاماتها 1442 نستعرضها مع زوارنا الكرام المعتنقين للدين الإسلامي والمهتمين بالتعرف على كل ما يخص ليلة القدر ومنزلتها العظيمة وما لها من فضل وكيفية تمييز علامات ليلة القدر لتكون دليلهم في تحري تلك الليلة المباركة التي تعم خيراتها الأمة الإسلامية جمعاء.

فضل ليلة القدر وعلاماتها

من عظيم فضل المولى عز وجل أن جعل لعباده في أيام دهرهم نفحات وقد أوصانا النبي صل الله عليه وسلم بالاجتهاد فيها والتزام العمل الصالح لما لها من أثر روحاني ودنيوي بليغ في تحسين الأحوال ورفعة شأن المسلمين في الدنيا والأخرة يتصدرها ليلة القدر التي ورد في الأحاديث النبوية للتعرف عليها العديد من العلامات ومنها:

علامات ليلة القدر

  • أن تطلع الشمس صبيحتها بيضاء لا شعاع لها.
  • تكون السماء فيها صافية ولا ينزل فيها نيازك أو شهب.
  • ليلة معتدلة المناخ نسائمها عطرة لا هي باردة ولا حارة.
  • يشعر المؤمنين فيها بسكينة وسلام نفسي كبير وإقبال على العبادة والدعاء.
  • أن يطلع القمر فيها مثل شق جفنه وهو ما استدل بيه أيضاً على كونها تأتي في العشر أواخر شهر رمضان.

 فضائل وخصائص ليلة القدر

تتعدد فضائل ليلة القدر التي ميزها الرحمن بها عن سائر الليالي ومنحها مكانة عالية يطمح إليها كل من دخل الإيمان في قلبه منها:

  1. العبادة في ليلة القدر خير من ألف شهر.
  2. من قامها إيماناً وإحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه.
  3. هي ليلة مباركة نزل القرآن الكريم فيها دفعة واحدة من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا.
  4. فيها تقدر أرزاق العباد وأجالهم طوال العام لذلك يتسابق الخلق للدعاء لتحسين أقدارهم ومنالة العفو.
  5. تخلو من الشرور والمشاحنات ويعم السلام والطمأنينة وفيها تتنزل الملائكة والروح بأمر ربها  سلاماً حتى مطلع الفجر.
  6. تطلع الشمس صبيحة كل يوم بين قرني الشيطان عدا صبيحة ليلة القدر فيها لا يخرج الشياطين وفي ليلتها تفتح أبواب السماء ويقبل التائبين وتحقق الأمنيات.

دعاء ليلة القدر المأثور

أجمع الأئمة وفقهاء الإسلام على استحباب الدعاء في ليلة القدر بكل ما يراه المسلمين خير لهم وأنه يحق لهم التضرع إلى المجيب بما يشاؤن فيها من حوائج الدنيا ولا يقتصر دعائهم فقط على الدعاء المأثور عن النبي العدنان في هذه الليلة الميمونة والذي ورد عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وهو:

دعاء ليلة القدر

قالت عائشة رضوان الله عليها قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، بِمَ أَدْعُو؟ قَالَ: “قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي”.

 نتمنى أن نكون وفقنا في توفير الأجابة عن تساؤلاتكم حول ليلة القدر وعلاماتها .. وفي أنتظار تعليقاتكم ومقترحاتكم بخصوص المواضيع التي تشغل فكركم وتودون أن نتناولها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق