التخطي إلى المحتوى

موعد ليلة القدر 1442 نوفره لزوارنا الكرام المعتنقين للإسلام والمرتقبين بشغف نفحات تلك الليلة المباركة التي اختصها الله بالكثير من الخصال المحمودة منها أنها خير من ألف شهر في العبادة والجزاء ناهيك عن العتق من النيران وهبوط الملائكة والروح فيها بالسلام والطمأنينة متسألين عن ميعاد ليلة القدر 2020 التي أمرنا المصطفى صلوات الله عليه أن تحره في الليالي الفردية بالعشر الأواخر من شهر رمضان.

لما روي عن أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها قالت ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : تحروا ليلة القدر من الوتر في العشر الآواخر من رمضان.

متى ليلة القدر 2020

كلما أقترب موعد شهر رمضان والمرتقب أن يكون فلكياً يوم الجمعة الموافق 24/4/2020 زادت جهود المسلمين بمختلف جنسياتهم ومذاهبهم للتعرف على موعد ليلة القدر وتاريخ بداية العشر الأواخر من رمضان لوقوعها في أحدى تلك الليالي المباركات وبالأخص الفردية منها وقد ورد في السنة المطهرة العديد من الأحاديث والروايات المؤكدة لذلك أبرزها:

احاديث عن موعد ليلة القدر

  • عن عائشةَ رضِيَ اللهُ عنها قالتْ : كان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ يُجاوِر في العَشْر الأواخِر من رمضانَ، ويقول: ((تَحرُّوا ليلةَ القَدْر في العَشْر الأواخِر من رمضانَ)) رواه البخاريُّ
  • عن أبي هُرَيرَةَ رضِيَ اللهُ عنهُ : أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال: ((أُريتُ  ليلَةَ القدْرِ، ثُمَّ أيقظَنِي بعضُ أهلِي فنُسِّيتُها؛ فالْتَمِسوها في العَشرِ الغَوابِرِ))  رواه مسلم.
  • عن عبدالله بن عُمرَ رضِيَ اللهُ عنهُما قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ: ((تَحَيَّنوا  ليلةَ القَدْرِ في العَشْرِ الأواخرِ – أو قال: في التِّسعِ الأواخِرِ)) رواه مسلم.
  • عن عبدالله بن عُمرَ رضِيَ اللهُ عنهُما قال: سمعتُ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ يقول لليلةِ القَدْر: ((إنَّ ناسًا منكم قدْ أُرُوا أنَّها في السَّبع الأُوَل، وأُرِي ناسٌ منكم أنَّها في السَّبع الغَوابِر؛ فالْتمِسوها في العَشْر الغَوابِرِ))  رواه مسلم.
  •  عن أبي سعيدٍ الخُدريِّ رضِيَ اللهُ عنهُ قال: خطَبَنا رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ فقال: ((إنِّي أُريتُ  ليلةَ القَدْرِ، وإنِّي نُسِّيتُها (أو أُنسيتُها)؛ فالْتمِسوها في العَشرِ الأواخرِ من كلِّ وَترٍ)).  رواه البخاريُّ ومسلم.
  • عن ابنِ عبَّاس رضِيَ اللهُ عنهُما أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ قال: ((الْتمِسوها في العَشر الأواخِر من رمضانَ؛ لَيلةَ القَدْر في تاسعةٍ تَبقَى، في سابعةٍ تَبقَى، في خامسةٍ تَبْقَى))  رواه البخاريُّ.
  • عن ابن عبَّاس رضِيَ اللهُ عنهُما: قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ: ((هِي في العَشر، هي في تِسع يَمضِين، أو في سَبْعٍ يَبقَين))؛ يعني: ليلةَ القَدْر.  رواه البخاريُّ.
  • عن عُبادةَ بن الصَّامتِ قال: خرَج النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ ليُخبِرَنا بليلةِ القَدْر، فتَلاحَى رجُلانِ من المسلمين، فقال: ((خرجتُ لأُخبِرَكم بليلةِ القَدْر، فتَلاحَى فلانٌ وفلانٌ؛ فرُفِعتْ! وعسى أنْ يكونَ خيرًا لكم؛ فالْتمِسوها في التَّاسعةِ والسَّابعةِ والخامسةِ))  رواه البخاريُّ ومسلم.
  • عن عبداللهِ بن عُمرَ رضِيَ اللهُ عنهُما قال: قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّمَ: ((الْتمِسوها في العَشرِ الأواخِرِ – يعْنِي:  ليلَةَ القدْرِ – فإنْ ضَعُفَ أحدُكم أوْ عَجَزَ، فلا يُغْلَبَنَّ علَى السَّبْعِ البواقِي)) رواه مسلم.

احاديث عن ليلة القدر 27

لا يخفى على الجميع أن الله سبحانه وتعالى جعل تاريخ ليلة القدر غير معلوم يقيناً لكي يجتهد العباد في الليالي العشر الاواخر كلها ولا يقتصرون على ليلة واحدة إلا أن الكثير من المسلمين وبالأخص من المذهب السني يرون في الغالب أن 27 هي الليلة المنشودة حتى أن معظم البلدان المسلمة يحرصون على خصها بالذكر والنصيب الأكبر من العبادات والإحتفالات مستندين في ذلك على ما ذكره بعض الصحابة من أحاديث منقولة وروئ منها:

  • عن أُبيِّ بنِ كَعبٍ رضِيَ اللهُ عنهُ قال: ((هي ليلةُ صَبيحةِ سَبعٍ وعِشرين، وأمارتُها أنْ تطلُعَ الشَّمسُ في صَبيحةِ يومِها بيضاءَ لا شُعاعَ لها))  رواه مسلم
  • قال أُبيُّ بنُ كَعبٍ رضِيَ اللهُ عنهُ في  لَيلةِ القَدْرِ: ((واللهِ، إنِّي لأَعلمُها، وأكثرُ عِلمي هي اللَّيلةُ التي أَمرَنا رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ بقِيامِها، هي ليلةُ سَبعٍ وعِشرينَ))  رواه مسلم.
  • عن أبي هُرَيرَةَ رضِيَ اللهُ عنهُ قال: تَذاكَرْنا  ليلةَ القَدْرِ عند رسولِ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّمَ. فقال: ((أيُّكم يَذكُرُ حين طلَع القمرُ وهو مِثلُ شِقِّ جَفْنَةٍ))؟  رواه مسلم ، وشِقِّ جَفْنَةٍ : أيْ: نِصف قَصعةٍ؛ قال أبو الحُسَينِ الفارسيُّ: أيْ: ليلة سَبْع وعِشرين؛ فإنَّ القَمَر يطلُع فيها بتلك الصِّفة.

موعد ليلة القدر وعلاماتها

أختلف جمهور الفقهاء وأئمة المذاهب الإسلامية حول ميقات ليلة القدر الفعلي إلا أنه لا وجود لأي تعارض أو خلاف حول كونها أحدى ليالي العشر الأواخر الوترية وأن هناك علامات ترتبط بحدوثها أوضحها لنا الرسول الكريم وتناقلها السلف الصالح وهي كالأتي:

علامات ليلة القدر

تمثل ليلة القدر غاية لكل مسلم يرجو الخلاص ويتحرى العفو ويطمع في الفوز بالجنان وتحقيق الأمال فقد فضلها الله عز وجل بالعديد من المواطن الروحانية والنفحات الطيبة يتصدرها اختصاصها بتحديد مقادير العباد فيها واستجابة الدعوات لمن صادفها وغفران ما تقدم من الذنوب لمن قامها إيماناً وإحتساباً لوجه الله الكريم كما أبلغنا النبي صل الله عليه وسلم وغيره من فضائل ليلة القدر التي يتسابق المسلمون لإغتنامها ويتحرون علاماتها وهي:

  1. يتخللها سلام وسكينة وشعور بالطمأنينة ينعكس على جميع المخلوقات.
  2. تمتاز ليلة القدر باعتدال جواها فلا هي باردة ولا حارة كما في قول المصطفى (ليلة طلقة لا حارة ولا باردة تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة).
  3. تشرق الشمس صبيحتها بيضاء بلا شعاع كما روي في حديث رسول الله (صبيحة ليلة القدر تطلع الشمس لا شعاع لها كأنها طست حتى ترتفع) رواه مسلم وقيل ذلك لكثرة وجود الملائكة التي تحجب بأجسامها وأجنحتها أشعتها.
  4. لا يرمى فيها بنجم أي لا يرى في السماء شهب ويظهر القمر فيها كشق أي نصف فقد روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : تذاكرنا ليلة القدر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال (أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل شق جفنة).

دعاء ليلة القدر المستجاب

أما بالنسبة إلى افضل دعاء ليلة القدر فقد جاء عن عائشة رضوان الله عليها أنها سألت النبي عليه الصلاة والسلام قالت يا رسول الله – أرأيت إن علمت أي ليلة ، ليلة القدر ما أقول فيها ؟، قال قولي ، “اللهم إنك عفو كريم تحب العفو، فاعف عني”، رواه الترمذي.

نرجو أن نكون وفقنا فيما قدمناه لحضرتكم من معلومات عن ليلة القدر .. وفي أنتظار تعليقاتكم الموضحة المواضيع والتساؤلات الدينية التي تشغل فكركم.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *